كازينو ليبان

كازينو ليبان

ترجمة سمير ع. (عام 2019)

 

بعد مرور 60 عامًا على تأسيس كازينو ليبان، أين تذهب كل هذه الأموال؟

وضع الأساس لإنشاء الكازينو

كانت الموافقة على قانون القمار في عام 1954، أي قبل ستين عامًا، هي الخطوة الأولى التي مهدت الطريق لإنشاء كازينو ليبان.  القانون مؤرخ في 4 أغسطس 1954، "مرخص للألعاب حصريًا لكازينو يتم إنشاؤه على شاطئ البحر، على طول خط مستقيم لا يزيد عن خمسة كيلومترات من شاطئ البحر ولا يكون أقرب بمقدار أكثر من 1.5 كيلومتر عن المناطق المكتظة بالسكان.  يجب أن يبعد الكازينو عن بيروت وطرابلس وصيدا "بحد أدنى لمسافة 15 كيلومتر على الأقل".

تشمل الألعاب المسموح بها في هذا كازينو ليبان العاب الروليت والباكارات وماكينات الفرعون الذهبي للقمار. يمنح الترخيص الاستثماري لمدة 25 عامًا عن طريق المزايدة لصالح إيرادات الدولة من أرباح الألعاب بشرط ألا تقل الإيرادات المذكورة عن 40٪ من إجمالي الدخل السنوي الناتج عن المقامرة".

حدد القانون الهيئات المستفيدة من نصيب الدولة، كما قام بحظر غير البالغين (الأشخاص دون سن 21) والموظفين المدنيين وموظفي البلدية وأمناء الخزانة والمقيمين في ليبان الذين لا يتجاوز دخلهم السنوي 15000 دولار أمريكي - الرقم المحدد في وقت لاحق بنسبة 100 مرة الحد الأدنى للأجور الشهرية، أي 45000 دولار حاليا - من دخول الكازينو، وبالتالي الحد من زيارات الكازينو من قبل أصحاب الدخل المنخفض.

في وقت مبكر من يونيو 1950، صدر قانون يحدد كيفية إنشاء كازينوهات القمار والإستثمار بها، ولكن تم إلغاء القانون عندما تم إصدار قانون القمار.

تأسيس شركة كازينو ليبان

عملا بالمرسوم رقم 16694 بتاريخ 30 يوليو من عام 1957، مُنح ترخيص لمدة ثلاثين عامًا للمساهمين فيكتور موسى وإميل خراط وألبرت منسا لبدء شركة كازينو ليبان برأسمال قدره 12 مليون ليرة، تم زيادته لاحقًا في عام 1966 إلى 18 مليون ليرة لبنانية. تمت الموافقة على العقد المبرم بين الدولة والشركة في ديسمبر 1959 وتم تمديد العقد حتى اندلعت الحرب الأهلية في عام 1975، مما أدى إلى تعطيل أنشطة الكازينو وإجباره على إغلاق أبوابه عدة مرات، قبل أن يتوقف عن العمل بالكامل في عام 1988، متأثرًا بالحرب التي اندلعت في المنطقة الموجود بها الكازينو والأضرار التي لحقت به.

إعادة فتح الكازينو

بعد انتهاء الحرب، وبينما كان الكازينو يستعد للعودة إلى العمل، تم إصدار القانون رقم 320 في يوم 24 مارس 1994 لتخويل الشركة للاستثمار في كازينو في منطقة جونيه في لبنان وفقًا للشروط التالية:

  • يجب ألا تزيد مدة الاستثمار عن 30 عامًا.
  • تحدد الإيرادات المخصصة للدولة من أرباح العاب الكازينو بنسبة 30 ٪ من إجمالي الدخل السنوي في السنوات العشر الأولى.  ترفع الحصة إلى 40٪ في السنوات العشر التالية وتزيد إلى 50٪ في العشر سنوات الأخيرة.
  • تلتزم الشركة بجميع الالتزامات المترتبة على اتفاقيات الاستثمار السابقة (الامتيازات)، سواء كانت تجاه الدولة أو تجاه موظفيها.
  • يجب أن تعود الأرض في "جونيه"، وجميع المباني والمعدات الموجودة أو تلك التي سيتم بناؤها، إلى الدولة في نهاية الاتفاقية.  

من أجل تعزيز وزيادة أرباح الشركة وبالتالي أرباح الدولة، القانون رقم 417 بتاريخ 15 مايو 1995 برئاسة إلياس الهراوي ورئيس الوزراء رفيق الحريري يمنح شركة كازينو ليبان "حق الاستثمار حصرياً في العاب القمار في الكازينو الوحيد الموجود في جونيه."

عقد جديد

على أساس الامتيازات الجديدة الممنوحة لشركة كازينو ليبان (عقد مدته ثلاثون عامًا واحتكار العاب القمار) تم توقيع اتفاقية جديدة في 14 يوليو 1995 بين الشركة والدولة التي يمثلها وزيرا السياحة والمالية. نصت الاتفاقية على ما يلي:

  • تتعهد الشركة بترميم وإعادة تأهيل جميع المباني الموجودة (لا سيما قاعات الألعاب والمسرح وقاعة السفراء) على نفقتها الخاصة ووفقًا للتصاميم واللوائح والمواد والمواصفات التي وضعتها دار الهندسة، وذلك لترقية الكازينو إلى مستويات أعلى من أي وقت مضى. كما تتعهد بإنهاء جميع الأعمال في غضون عامين ونصف ابتداء من تاريخ توقيع العقد ودفع 4000 دولار عن كل يوم تأخير للدولة.
  • تتعهد الشركة بتحمل نفقات بناء موقف للسيارات متعدد الطوابق يستوعب ما لا يقل عن 600 سيارة.
  • تتعهد الشركة ببناء فندق خمس نجوم يحتوي على 100 إلى 150 غرفة على قطعة أرض خاصة بها وفقًا لتصميمات دار الهندسة بالتعاون مع الشركة.  يتم الانتهاء من الفندق خلال فترة خمس سنوات تبدأ من تاريخ توقيع العقد وتدفع الشركة 4000 دولار أمريكي عن كل يوم تأخير. إذا فشلت الشركة في بدء استثماراتها الفعلية في الفندق خلال مدة أقصاها خمس سنوات وثلاثة أشهر من تاريخ توقيع العقد، يعتبر العقد هنا لاغيا وباطلا وستدفع الشركة لصالح الدولة 15 مليون دولار أمريكي.
  • يتضمن الاستثمار في العاب الروليت والباكارات ووماكينات قمار الفرعون الذهبي وغيرها من العاب المقامرة المحظورة. بالنسبة للألعاب المصرح بها مثل البوكر والبريدج، يجوز للشركة تشغيلها خارج قاعاتها ولا تخضع لشروط الاستثمار، مما يعني أن الشركة لا تدفع أي حصة من الأرباح من هذه الألعاب إلى الدولة.
  • فترة الاستثمار، ابتداء من تاريخ الاستثمار في المبنى، هي 30 سنة.
  • تحدد حصة الدولة بـ 30٪ من إجمالي الدخل السنوي الناتج عن اللعب في السنوات العشر الأولى.  ترفع الحصة إلى 40٪ في السنوات العشر التالية وتزيد إلى 50٪ في العشر سنوات الأخيرة.  خلال الأيام الثلاثة الأولى من كل شهر، يتم إصدار بيان الدخل للشهر السابق مع حصة الدولة المرفقة فيه.
  • تعيّن الدولة لجنة إشرافية تتألف من المدير العام للشؤون المالية والمدير العام للسياحة واثنين من موظفي وزارة المالية.
  • يجب التقيد الصارم بشروط وأحكام الدخول إلى القاعات. 

تعديل العقد

وفقًا للعقد المبرم بين الدولة وكازينو ليبان في عام 1995، بدأت الشركة استثماراتها في الكازينو في 17 نوفمبر 1996. ومع ذلك، فقد رفضت أن تدفع للدولة نصيبها من أرباح ماكينات القمار الموضوعة في مجال الترفيه بحجة ان هذه الماكينات بعكس الألعاب الأخرى، لم يشملها العقد ما بين الشركة والدولة اللبنانية.  كما تم انتهاك بنود العقد الأخرى.  

ولمواجهة عدم مرونة الشركة، دخلت الحكومة في جولة جديدة من المفاوضات أدت في النهاية إلى توقيع ملحق للعقد ينص على ما يلي:

  • تدفع الشركة للدولة مبلغًا قيمته 15 مليون دولار.
  • ترفع حصة الدولة من الأرباح اعتباراً من عام 2000 من 30٪ إلى 40٪ حتى نهاية السنوات العشر الأولى. وفي سنوات العشر التالية، يجب أن يكون نصيبها 50٪ بدلاً من 40٪ و 60٪ بدلاً من 50٪ للسنوات العشر الأخيرة من العقد.
  • توافق الدولة على إبقاء ماكينات القمار في قاعة الترفيه.
  • توافق الدولة على استبعاد البند المتعلق ببناء الفندق مقابل مبلغ 15 مليون دولار أمريكي.  

تبعا لذلك، تعهدت الشركة بأن تدفع للدولة 83.3 مليار ليرة لبنانية لتسوية النزاع، كما اتفق الطرفان على أن يتم دفع المبلغ على أقساط وتعهدت الشركة بمواصلة نقل الحصة الشهرية المستحقة للدولة خلال الأسبوع الأول من كل شهر.  

أين تذهب العائدات؟

لا تمثل الأرقام التي أعلنتها إدارة الكازينو انعكاسًا دقيقًا للدخل الناتج وحصة الدولة منه.  في الواقع، يُزعم أن العائدات أعلى بكثير من الرقم المذكور ولكن يتم توجيه جزء منها إلى ما يسمى "الصندوق الأسود"، الذي يمول أنشطة بعض الطبقات السياسية والحزبية اللبنانية، استنادًا إلى الحصص. ومع ذلك، لا أحد قادر على تقدير نفقات هذا الصندوق، وبالتالي فإن الحجم الفعلي لهذه الإيرادات لا يزال مسألة تخمين. علاوة على ذلك، على خلفية التعيين العشوائي للعمال الذين يمكن الاستغناء عنهم والاستعانة بمصادر خارجية لبعض أعمال المنشأة لشركات القطاع الخاص بمعدلات باهظة، تصبح حصة الدولة ضئيلة مقارنة بالإيرادات الفعلية التي تحققت.   

نبذة عن كازينو ليبان

كازينو ليبان (Casino du Liban) هو صاحب امتياز لبناني، مسجل كشركة مساهمة في عام 1966 برقم 658 في السجل التجاري بعبدا. يبلغ رأسمالها حاليا 32.4 مليار ليرة لبنانية.

المساهمين:

  • شركة إنترا لللإستثمار: حصة 53% (يملك بنك ليبان حصة 35% من حصة الشركة)
  • أبيلا: حصة 17%
  • بنك ليبان: حصة 10%
  • بنك عودة: حصة 7%
  • المؤسسة الوطنية لضمان الودائع: حصة 6٪
  • المساهمين الآخرين: حصة 8 ٪

بالقيمة الاسمية، يتم انتخاب مجلس إدارة الكازينو من قبل المساهمين، ولا سيما من قبل بنك ليبان.  لكن في الواقع، يتم الاختيار بناءً على حصة طائفية-سياسية.  يرأس مجلس الإدارة حميد كريدي (الماروني)، وهي تتألف من تسعة أعضاء: محمد شعيب (شيعي)، ومحمد هاشم طبارة (سني)، وماجيد جنبلاط (الدروز)، وميشيل فرناني (الروم الأرثوذكس)، ومحمد نقيب (سني)، وجورج نخلم (الأرثوذكس اليوناني)، وهشام ناصر (شيعي)، فادي تميم (سني) وفريد ​​سليمان (الماروني).

يوظف الكازينو 1550 شخصًا، لا يحضر بعضهم إلا لتلقي رواتبهم.

تمتلك شركة كازينو ليبان 13 قطعة أرض في كفرياسين وأدما والدفنة في كسروان، هذه الأرض تمتد على مساحة إجمالية تبلغ حوالي 109000 متر مربع.

الآلاف من اللبنانيين يترددون على صالات القمار في كازينو ليبان.  يأتي الزوار من مناطق مختلفة ولهم ملامح سياسية وطائفية مختلفة.  هم من طبقات اجتماعية متنوعة، تتراوح بين الأثرياء والمتعلمين إلى الفقراء والأميين. كلهم يصلون إلى الكازينو، ويضعون آمالهم في اللعب والفوز بالجائزة الكبرى.  ومع ذلك، فإن الغالبية العظمى ينتهي بها الحال مع آمال محبطة وخسائر فادحة وهو ما ينتج عن القضاء على الرواتب المتواضعة من أصحاب الدخل المنخفض واستنزاف موارد المقامرين الأثرياء.

لكن الان تتوفر فرصة لعب العاب القمار والكازينو اون لاين مع مكافئات مغرية وفرص ربح مع خسائر اقل بدون سفر مع العديد من الحسنات المتنوعة الاخرى! طالع المزيد عن ايجابيات اللعب بمال حقيقي في الكازينو اون لاين!

المصدر: monthlymagazine.com

كل الحقوق محفوظة © 2020 | 7alalcasino