كيف ستؤثر تكنولوجيا الجيل الخامس على كازينوهات الإنترنت؟

قدَّم لنا كل جيل من شبكات الهواتف الخلويّة طفرة جديدة في عالم الإتصالات والتكنولوجيا. على سبيل المثال، فإن الجيل الأول أنتج لنا أول نوع من الهواتف الخلويّة، والجيل الثاني قدَّم لنا الهواتف التي مَكنتنا من إرسال الرسائل النصيّة القصيرة (SMS)، أما الجيل الثالث من الشبكات فقد أدخل الإنترنت إلى الهواتف المحمولة ولكن ظلت خدمات الإنترنت مُقتصرة على التصفح والتحميل في نطاقٍ ضيق، أما الجيل الرابع فقد منح الهواتف قدرة أكبر على استخدام الإنترنت وبسرعات أعلى بكثير. وخلال العقد الماضي، فإن عدد الأجهزة التي تستخدم تكنولوجيا الجيل الرابع زادت بشكلٍ كبيرٍ جدًا مما أدى إلى وصول هذه التقنيّة إلى الحدّ الأقصى من إمكانياتها. لذا ظهرت الحاجة إلى تطوير جيلًا جديدًا من الإتصالات؛ ألا هو الجيل الخامس أو الـ 5G.

مكافأة ترحيبية مماثلة لحد أقصى 1000$
مكافأة ترحيبية لحد اقصى 1350$
مكافأة ترحيبية لحد أقصى 200$

من المُتوقّع أن يكون الجيل الخامس أسرع من الجيل الرابع بـ 1000 مرة في تدفق البيانات! وأسرع بعشر مرات من 4G LTE ولك أن تتخيل استخدام هذه السرعة الهائلة في التحميل أو الألعاب أو البثّ المُباشر أو مُشاهدة الأفلام. فمن المتوقع لهذه التقنيّة أن تفتح أفاقًا جديدة في عالم التقنية وخاصة في الواقع الافتراضي والإنترنت الأشياء والمركبات ذات القيادة الذاتية والأجهزة المنزلية. في هذا المقال سنتعرف على تقنية الجيل الخامس بشكلٍ أعمق ومدى التأثيرات التي من المُتوقع أن تُحدثها في العاب الكازينو اون لاين.

تأثير تكنولوجيا الجيل الخامس على سرعة اللعب في كازينوهات الإنترنت

أحد الأسباب الرئيسية التي قد تدفع اللاعبين للعزوف عن لعبة أو عن موقع العاب هو البطئ، خاصة حينما يتوفر أمام اللاعبين مواقع أو العاب أخرى تعمل بشكلٍ أسرع.

واحدة من الفوائد الرئيسية لتقنية الجيل الخامس هو أنها تُقدِّم طفرة كبيرة في سرعة نقل واستقبال البيانات عبر شبكة الإنترنت، حيث تتراوح سرعة نقل البيانات بين 1 جيجابايت / الثانية وحتى 50 جيجابايت/ الثانية، أي أنها أسرع بخمسين مرة من تكنولوجيا الجيل الرابع! يعني ذلك أن سرعات التحميل سوف ترتفع بشكلٍ ملحوظٍ وبالتالي فلن يُعاني المُستخدمون في المستقبل من بطئٍ اللعب؛ لأن هذا البُطئ يحدث لأن الشبكة تكون مُثقلّة بإرسال واستقبال كمًا كبيرًا من بيانات المُستخدمين.

بالتالي فإن كازينوهات الإنترنت التي تُقدِّم العاب كازينو مباشر (كازينو لايف) مثل البوكر، الروليت المباشر، العاب بلاك جاك، الباكاراه وغيرها من الألعاب التي يتمّ تقديمها عبر البثّ المُباشر ستكون قادرة على تحسين خدماتها وتطويرها ليتمكن اللاعبون من المُشاركة من أي مكان هم فيه والحصول على بثٍ أسرع أيضًا.

تطوير إمكانيات الهواتف الذكيّة

الهواتف الذكيّةستُسبب تقنيّة الجيل الخامس طفرة تقدمًا هائلًا في إمكانيات الهواتف الذكيّة وسوف تدفع اللاعبين إلى استخدام هواتفهم أكثر مما يستخدمونها الآن! بالتالي فإن الهواتف الذكيّة ستكون أكثر قدرةً ومرونة في عرض منصات والعاب الكازينو بشكلٍ مُماثل أو حتى أفضل ممّا تُقدمه الكازينوهات لأجهزة الكمبيوتر.

هذا التطوَّر الكبير قد يدفع الكازينوهات التقليدية إلى التفكير في تقديم خدماتها عبر الإنترنت من خلال وضع كاميرات أمام الطاولات لبثّ الألعاب المُباشرة للاعبين حول العالم، خاصةً وأن الكازينوهات التقليدية تُعاني من فترات ركود دورية نتيجة إنخفاض حركة السياحة خارج فترات المواسم. هذا الأمر إن تحقق فإنه سيُغير من طبيعة المنافسة بين كازينوهات الإنترنت مما سيؤدي إلى خلق المزيد من الابتكارات جديدة تجعل تجربة اللاعبين أكثر إثارة ومُتعة.

كما أن الهواتف ستتمتَّع بمزَّايا أكبر بفضل تكنولوجيا الجيل الخامس، وهو ما يعني أن اللاعبين الذين لم يَرُق لهم استخدام هواتفهم الذكيّة للعب في الكازينو اون لاين سوف يكون لديهم دوافع أكبر لاستخدامها. فقد نقلت تكنولوجيا الجيل الرابع الكثير من لاعبي الكمبيوتر إلى الهواتف الذكيّة، لذا فليس من المُستبعَّد أن تفعل تكنولوجيا الجيل الخامس ما هو أكثر من ذلك!

أحد التحديات التي تواجه الجيل الخامس هي المناطق المجهولة التي ستجتازها هذه التكنولوجيا. أي أننا سوف نكتشف مزّايا وعيوب جديدة لها لكن – مثلما هو الحال مع كل إصدارات التكنولوجيا – فإن المزّايا سيتمّ تعزيزها أما المُشكلات فسوف يتمّ إصلاحها مع مرور الوقت لضمان توفير تجربة مثالية للمُستخدمين.

المزيد عن مزايا تقنية الجيل الخامس 5G

تتكون تقنية الجيل الخامس من خمسة عناصر وهم:

1.    الموجات المليمترية

الموجات المليمترية هي الوسط الذي تنتقل عبره إشارات الهواتف وتعمل هواتفنا الذكيّة في الوقت الحالي على نطاق أقل من 6 جيجاهرتز في هذه الموجات، لكن هذا النطاق قد امتلئ الآن بالأجهزة التي نستخدمها بشكلٍ يوميّ وبالتالي فإن هذا سبب بطئًا كبيرًا وإمكانيات محدودة في تكنولوجيا الجيل الرابع

أما الجيل الخامس فسوف يستخدم نطاقًا أوسع من الموجات المليمترية يتراوح بين 6 وحتى 300 جيجاهرتز مما سيمنح المُستخدمين نطاقًا أكبر من الاستخدام وبالتالي سرعات أعلى.

2.  5G  الخلايا الصغيرة

في وقتنا الحالي فإن شبكات الهواتف المحمولة تعتمد على أبراج لتقوية إشارات الشبكة لكن هذه الأبراج ليست فعَّالة بشكلٍ كامل، فهي لا تقدر على نقل الإشارة في مترو الأنفاق أو المصاعد أو الأماكن البعيدة عن تغظيتها ولن تكون فعَّالة في نقل تكنولوجيا الجيل الخامس.

لذا فإن شبكات الهواتف سوف تعتمد على خلايا صغيرة أو Small Cells لأن نطاق تغطيتها أوسع بكثير وبالتالي فإنها ستكون أكثر فاعلية في نقل الموجات المليمترية التي تتراوح بين 6 مليمتر وحتى 300 مليمتمر.

3.    نظام ميمو الضخم

تحتوي أبراج تقوية الشبكات التي تعمل بتقنية الجيل الرابع على عددٍ محدودٍ من الهوائيات ولكن عند تطبيق نظام ميمو الضخم أو Large MIMO System سيكون من المُمكن وضع عددًا أكبر من الهوائيات يصل إلى مائة هوائي! بالتالي فإن تدفق البيانات سيكون أسرع بكثير.

لكن عند وضع هذا الكم الكبير من الهوائيات سيتم إرسال الإشارات بشكلٍ عشوائي وليس بشكلٍ مُحدد، لذا فإن الشبكات ستستخدم نظام "تكوين الشعاع" ونظام "الازدواج الكامل".

4.    تكوين الشعاع

يعمل نظام تكوين الشعاع أو "Beamforming" بنفس الطريقة التي تعمل بها إشارات المرور، فهو يهدف إلى تنظيم عملية إرسال واستقبال البيانات من وإلى هواتف المُستخدمين. حيث أنه يحتوي مثلًا على جزء لبثّ الألعاب وجزء آخر للمُكالمات وجزء ثالث للإنترنت وهكذا.

5.    الازدواج الكامل

تقنية الازدواج الكامل "Full Duplex" تعمل على الفصل الكامل بين البيانات التي تُرسلها من هاتفك والبيانات التي تستقبلها عليه. بحيث توفر لك هذه التقنية القدرة على تحميل الملفات ورفعها في نفس الوقت وإرسال الرسائل واستقبالها في نفس الوقت. أي أن الإشارة المُرسلة من هاتفك ستكون في مسارٍ مُختلف عن الإشارة المُستقبلّة على هاتفك وبالتالي سيكون تدفق البيانات أسرع بكثير لأنه يتمّ في قناتينِ مُنفصلتينِ.

نوفر في موقعنا أسرع وأفضل مواقع الكازينو اون لاين على الهاتف المحمول، أحصل على تجربة ممتعة هنا!