أساطير القمار بين الحقيقة والخيال

بطبيعة الحال في أي مجال، توجد الكثير من الحكايات والأساطير والتي تجذب الكثير من الناس، لاسيما في تلك المجالات التي تمتلك الكثير من الجوانب الخفية. واتسم مجال ألعاب الكازينو وحياة الكازينو بوجه عام بالكثير من الأسرار والخبايا والجوانب التي لا يعرف عنها أحد شيء، ولهذا تتكاثر بالتبعية حولها الكثير من القصص. لا نُشير إلى عدم مصداقية هذه القصص، بل ننطرح أمام الجميع حقيقة أنه من الطبيعي والبديهي انتشار القصص حول المجالات الأكثر نجاحاً وانتشاراً وتحقيقاً للأرباح وإقبالاً من الجميع في العالم. توسعت وانتشرت القصص والأساطير فيما يتعلق بمجال الكازينو، ولذلك سنقوم بتسليط الضوء على تلك الأساطير والحقائق الأكثر شهرة وانتشاراً في العالم. ولا تقلق لن نتركك لخيالك عزيزي القارئ، سنقدم لك الحُكم النهائي بخصوص كُل أسطورة ما إذا كانت أسطورة خيالية أو واقعة حقيقة حدثت بالفعل.

مكافأة ترحيبية مماثلة لحد أقصى 1000$
مكافأة ترحيبية لحد اقصى 1350$
مكافأة ترحيبية لحد أقصى 200$

حقيقة ام خيالأساطير العاب الكازينو، حقيقة أم خيال؟

سنسير معك عزيزي القارئ في لمحة من مجموعة من أشهر الأساطير التي قُيلت عن ألعاب الكازينو بما في ذلك من قواعد الألعاب، نشأة الكازينو الأول، أهداف النشأة وأبطال ألعاب الكازينو وأغلب الجوانب الخفية لحياة الكازينو.
اشتهرت القصص والأساطير التي تناولها الكثيرين بدون التأكد من مصداقيتها أو عدم مصداقيتها.
لذلك نرى أنه مع توسع استخدام التكنولوجيا وانتشار التوجه الكبير إلى ألعاب الكازينو اون لاين أنه لابد ومن الحتمي أن نسلط الضوء على القصص الحقيقية والأساطير الخيالية حول المجال الأكثر اكتساحاً في الوقت الحالي. فيما يلي مجموعة من القصص التي انتشرت عن حياة الكازينو:
 

القصة الأولى (قصة حقيقية): نابليون أدمن ألعاب الكازينو

تُعتبر هذه القصة من أشهر القصص التي انتشرت بعد بزوغ أشعة ألعاب الكازينو في الوقت الماضي وحتى أوائل القرن العشرين. حيث بالفعل أحب نابليون ألعاب الكازينو والورق على وجه التحديد وكان يقضي أغلب أوقات فراغه في المراهنة والاستمتاع بألعاب البلاك جاك والتي كانت هي الأشهر آنذاك.

القصة الثانية (قصة حقيقية): الحرب بين تشارلز أوكلي مع تيرون هيل ليست فقط رياضية

يلعب الرياضيان الشهيران كرة السلة منذ زمان ضد بعضهما البعض وقد كانت المنافسة حادة للغاية بشكل يتخطى حدود المكسب والخسارة الرياضية. ولذلك عمل الصحفيون والساعين وراء معرفة خفايا المشاهير إلى التوصل إلى أن هذه الحرب لم تكن فقط بسبب الفرق الرياضية بل أنهما كانا يخوضان حرب كبيرة في أوراق اللعب في الكازينوهات.

القصة الثالثة (قصة خيالية): ألعاب الروليت هي ألعاب الشيطان

انتشرت الألقاب التي تلاحق ألعاب الروليت ووصمها بأنها ألعاب الشيطان. وذلك لأنه من المعروف أن رقم الشيطان العالمي طبقاً لمجموعة من الاعتقادات والديانات 666. ونظراً لأن الأرقام في نهاية المطاف في لعبة الروليت تشير إلى 666 ولأن الحظ يلعب دور كبير جداً في ألعاب الروليت إلى جانب استخدام الكثير من رجال الأعمال المشبوهين لأرباح لعبة الروليت في العمليات المشبوهة والغير قانونية. لذلك تم إطلاق هذا اللقب عليها، بأنها لعبة الشيطان، ولكن هذا بالطبع ليس صحيح على الإطلاق!

القصة الرابعة (قصة حقيقية): تمويل ألعاب الكازينو للأسلحة الوطنية في الصين

قبل 2000 عام مرت الصين بمرحلة صعبة في اقتصاد الدولة. حيث لم تستطع الصين آنذاك تمويل الجيش الخاص بها لشراء الأسلحة والمدخرات والمساعدات الوطنية لكي يُمكنها التصدي للأعداء. لذلك في عهد مُلك أسرة كينو تم اختراع أول ماكينة قمار لتمويل الجيش من أرباح هذه الماكينة التي كانت ول ازالت أثر كبير في مجال ألعاب الكازينو. حيث إلى الآن ستجد لعبة كينو مُكونة من حوالي 80 شخصية صينية ويقوم اللاعبون باتباع طُرق اللعب التقليدية تقريباً.

القصة الخامسة (قصة حقيقية): سوبر باول الأكثر مراهنة

تُمثل هيئة سوبر بأول (بطولة كرة القدم ألأمريكية) الأكثر رهاناً في العالم. حيث يجمع اللاعبون الكثير من الأموال ويقومون بإنفاق الكثير من الرهانات على موقع سوبر بأول. حيث يصل رقم الرهان إلى 6 و 7 أرقام وأكثر في بعض الأحيان. ظن الناس أن هذه الأرقام مُبالغ فيها وأنه كيف لشخص أن يُراهن بكل هذه المبالغ، ولكنها حقيقية وهذا يعكس مدى جنون اللاعبين وقدرة الكازينو على إعطاء الأمل في مكاسب خرافية. 

القصة السادسة (قصة حقيقية): إدمان جون دالي

أشاع إدمان جون دالي من قِبل الكثيرين وقد تم استغلال هذا في جميع وسائل الإعلام والصحافة. حيث خاض هذا الرجل الكثير من الصراعات في إدمان الطعام والمخدرات والكحول وأيضاً المقامرة. وقد كان يُراهن بجنون إلى أن وصل به الحال بخسارته لمبلغ 1.6 مليون دولار في خمس ساعات فقط.

القصة السابعة (قصة حقيقية): الرهان بالزوجة

نختم بالقصة الأكثر شهرة والأكثر غرابة على الإطلاق. حيث أنه من المُعتاد أن يراهن الرجل على الأموال، ولكن من غير المُعتاد أن يراهن الرجل على زوجته. وقد ظن الكثيرين أن هذه القصة هي من وحي الخيال، ولكن مع كُل ما تدعوه هذه القصة من استغراب كبير، إلا أنها قصة حقيقية 100%. حيث راهن مقامر روسي على زوجته. والجدير بالذكر أن مثل هذا الرهان قد تكرر أكثر من مرة!

توجد الكثير والكثير من الأساطير التي تنتشر يوماً بعد يوم، البعض منها صحيح والبعض منها من وحي الخيال والتأليف. ولكن هذا الجدل إن دل على شيء فإنه يدل على شعبية وحُب وشغف الجميع لمجال الكازينوهات وخاصة كازينوهات الانترنت!